منتدى الإسلام

أخي/ أختي الزائر (ة)..

نشكر لك زيارة منتدى الاسلام، و نأمل انك وجدت فيه الفائدة و المتعة التى ترجو.

نتشرف بانضمامك الى مجموعتنا عضوا مميزا،و أخا فاعلا..

تفضل بالتسجيل معنا
صلى على رسول الله..

منتدى الإسلام..إسلامنا نور يضيئ دربنا..

من هنا نبدا و في الجنة نلتقي
سبحان الله و بحمد سبحان الله العظيم
اللهم صل على رسول الله
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
استغفر الله العظيم و اتوب اليه
لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير
الله الله ربي لا شريك له
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
اللهم اجمع كلمة المسلمين   اللهم وحد صفوفهم  اللهم خذ بأيديهم إلى ما تحبه وترضاه  اللهم أخرجهم من الظلمات إلى النور  اللهم أرهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيرا لنا  وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا  اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة  ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا  ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك  والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة  ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين

المواضيع الأخيرة

» يجب ألا يموت الأمل!
السبت مارس 19, 2016 12:41 pm من طرف المدير العام

» صراع! صراع صراع
السبت مارس 19, 2016 12:41 pm من طرف المدير العام

» أَنْقِذُوا (العَرَبِيّ)!
السبت مارس 19, 2016 12:39 pm من طرف المدير العام

» تسهيل النجاة
السبت مارس 19, 2016 12:39 pm من طرف المدير العام

» كيف نعيش الأزمة؟
السبت مارس 19, 2016 12:38 pm من طرف المدير العام

» جنايتتا على المؤسسات الخيريّة !
السبت مارس 19, 2016 12:36 pm من طرف المدير العام

» الاستغلاق المؤسسي..،!
السبت مارس 19, 2016 12:36 pm من طرف المدير العام

» داعية العناد وضراوة الاعتياد
السبت مارس 19, 2016 12:35 pm من طرف المدير العام

» الغلو يصنع القادة أم يصنع الطُغاة
السبت مارس 19, 2016 12:27 pm من طرف المدير العام


    إلى روح الشهيد بن لادن ..لكن النجوم لا تموت

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    المدير العام
    المدير العام

    تاريخ التسجيل : 24/03/2011
    عدد المساهمات : 221

    إلى روح الشهيد بن لادن ..لكن النجوم لا تموت

    مُساهمة من طرف المدير العام في الإثنين مايو 02, 2011 6:24 pm




    خالد حربي
    الإثنين 2 مايو 2011

    النجوم ذلك النور العلوي
    وتلك القناديل المعلقة في سمائنا
    وهذه المصابيح المنيرة في ليلنا
    إنها دائما رمز الهداية ومنارات السبيل في حياتنا {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآياتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [الأنعام:97].
    هكذا وصفها الله العلي في كتابه
    واستضاء أئمتنا بهذا الوصف الإلهي فشبهوا من حملوا مشعلاً في مسيرة هذه الأمة، وعلى رأسهم الصحابة والعلماء العاملون ثم الأمثل فالأمثل.
    وكلما أظلم الطريق وتعذر السير على السائرين تلفت الناس إلى نجم يهديهم وقائد يعبر بهم.
    وكما يلمع بريق النجوم ويظهر كلما اشتدت الظلمة وادلهمت العتمة وفشت الحالكة على الرؤوس، هكذا أيضاً نجوم أمتنا العظام، يعظم قدرهم ويتوهج بريقهم وتشتد الحاجة إليهم كلما جثمت المحنة على صدرها واشتدت في الظلمة مسيرتها.

    وهنا أذكر رؤيا عجيبة ما تذكرتها إلا وسرت القشعريرة في جسدي وأخذتني الخشية فانهمرت دموعي لا أملكها.
    أتذكرها و أهديها إلى الراحلين عن الحياة وهم أبهى ما بها
    إلى الذين رحلوا عنا وظلت أعمالهم رمزاً يُقتدى ونبراساً يُهتدى
    إلى من صمدوا في زمان الخذلان وقبضوا على الجمر في زمن الهوان
    إلى الذين أناروا لنا الطريق بأرواحهم وعطروا لنا المسير بدمائهم
    إلى النور الباهر في هذا الليل البهيم والنجم اللامع في تلك الظلمة العاتية
    إلى شهدائنا الأبرار الذين قضوا في ساحات الوغى وقد بذلوا أرواحهم فداء أرواحنا ونفوسهم الغالية نظير نفوسنا
    هذه البشرى إلى أرواح هؤلاء الأماجد ولا أراها تصدق إلا في حقهم وحدهم
    في يوم من أيام المحنة كان الكرب قد اشتد علينا حتى لم يبق لنا متنفس
    ثم أعلن البعض تراجعه وتخليه عن الطريق وارتمى يستجير من الرمضاء بالنار فركبنا الهم وعظم بنا الخطب ولفحتنا رياح الوحشة والغربة
    وكنت أنا وأخ لي نتناوب صلاة الليل وفي ليلة مباركة وبعض أن صلينا غلبنا النعاس قبيل الفجر بقليل وإذا بأخي يوقظني وهو ينتفض وعيناه مغرورقة بالدموع ليقص على ما رأى فقال: “رأيتني جالساً تحت قدم شيخ لا أعرفه وكان الشيخ حسن الهيئة طيب السمت وبجواره طاقة في الحائط يطل منها النبي صلى الله عليه وسلم
    وإذا برجل كئيب الهيئة فظ الملمح يدخل علينا وقد اتشح بالسواد القاتم
    فسأله الشيخ: من أين الرجل؟
    فقال: من مصر
    فسأله النبي صلى الله عليه وسلم: وما حال مصر وأهل مصر ونيل مصر؟
    فتجهم الرجل وظل يلقي بكلمات قاسية يتحدث فيها عن الخراب و الدمار والضياع وقال كلاماً كثيراً وأخر ما قاله: “وهناك نجوم ستموت”.
    تملكني الخوف والفزع واختنقت من كلمات هذا الرجل
    لكن النبي صلى الله عليه وسلم أجابه سريعاً وهو يبتسم قائلاً: “لكن النجوم لا تموت، بل تتكاثر وتتوالد ويكثر عددها”
    ونزلت كلماته صلى الله عليه وسلم على قلبي برداً وسلاماً وبشرى وطمأنينة
    وإذا بالشيخ يردد كلمات النبي صلى الله عليه وسلم نفسها وهو يبتسم
    “لكن النجوم لا تموت, بل تتكاثر وتتوالد ويكثر عددها”.
    راحت دموعي تنهمر من عيني وأنا اسمع هذه الرؤيا الصالحة, وعدت لا أسيطر على جسدي بأكمله وفقدت نصف وعيّ وكأني لا زلت بين يدي النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.
    الذي نزلت كلماته في الرؤيا علينا برداً وسلاماً, فشدت العزائم وأقامت الهمم وداوت الجراح
    لقد أدركت على الفور أن هؤلاء بعض الساقطين الذين كنا نحسبهم نجوماً في سمائنا
    لكنهم في الحقيقة غير هذا
    إنهم كالشهب والنيازك تلمع لحظة احتراقها لتسقط فتصيب وتقتل لكنها لا تضيء أو تهدي, أما النجوم الحقيقية فهي أبداً لا تموت
    وكنت كلما اشتدت بنا المحنة وخنق صوتنا البلاء أردد بيني وبين نفسي
    “لكن النجوم لا تموت”
    حتى أحسن الله إلينا فكشف البلاء وانجلت عنا المحنة
    وتسارعت الأحداث وعاث العدو بأرض المسلمين و حرماتهم
    ورأى الناس ما كانوا يقرؤن عنه في كتب التاريخ من المذابح والمجازر واقعاً أمام أعينهم وبين أيديهم
    وهنا
    وفي هذا الليل البهيم والظلام الحالك ظهرت نجوم سمائنا الحقيقة
    وشاء الله أن يلمع ضيؤها فوق رؤوسنا, وذلك حين قام خير هذه الأرض قاطبة وأطهرهم يداً وأشجعهم قلباً وأنقاهم سريرة
    فذبوا عن الأمة وذادوا عن الحرمة وبذلوا الأرواح والمهج رخيصة لله تعالى
    وكما رأينا ما كنا نسمع عنه من مذابح ومجازر
    رأينا أيضا ما كنا نسمع ونقرأ عنه من الملاحم والبطولات وعادت رياح الجهاد تنفض الرمال عن هذه الأمة وتنسمها رياح العزة من جديد
    وعادت تهب علينا نسائم العظماء التي كانت قد انقطعت طويلاً عن أمتنا
    عادت تهب نسائم نور الدين محمود وصلاح الدين الأيوبي وسيف الدين قطز والشيخ المجاهد ابن تيمية وابن حزم والب أرسلان ويوسف بن تشفين وطارق بن زياد وغيرهم من عظماء المجاهدين والشهداء
    واصطفي الله تعالى من هولاء المجاهدين الراشدين شهداء في سبيله
    وكما أن شجرة الإسلام طيبة وعظيمة وكريمة
    كذلك لم يدخر الله لها ريِِِاً إلا أطهر الدماء وأعظم الأرواح وأكرم النفوس, لتنبت الثمرة الطيبة النافعة النقية السوية
    “وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُم”
    وكما كانوا كالنجوم في حياتهم
    مناراً للهدي ونبراساً للفداء
    صاروا بعد رحيلهم مثلاً يحتذي ومنهجاً يقتدي ونوراً يضئ الدرب للسائرين
    من قال أن الشهداء سقطوا؟؟
    من قال أنهم رحلوا؟!
    من قال إن حياتهم وأعمالهم انتهت؟!
    إن الوجود الحقيقي يكون بوقعه في النفس لا بثقله على الأرض
    ولا شك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان موجوداً وحياً وفاعلاً في نفوس التابعين الذين آمنوا به ولم يروه أضعاف أضعاف ما كان موجوداً في نفوس المشركين والمنافقين الذي عايشوه وخالطوه.
    وهكذا قد يرحل مجاهد عن عالمنا فلا نراه ولا نخالطه، لكنه قد يكون أكثر أثراً وفاعليه في النفوس مما كان وهو حيا بيننا.
    إن ما يجسده رحيل هؤلاء العظماء أكبر بكثير مما كانت تمثله حياتهم:
    وكانت في حياتك لي عظات *** فأنت اليوم أوعظ منك حياً
    يقولون إن ضياء النجم يظل يلمع في مكانه لسنوات عديدة بينما يكون النجم حقيقة قد غادر منزله منذ سنين
    وهذا أصدق الأوصاف على شهدائنا
    إن نورهم لا يزال يتلألأ فوق رؤوسنا حتى بعد رحيلهم
    وإن حياة شهدائنا أطول من حياة قاتليهم ونظرة سريعة على تاريخ هذه الأمة تزرع اليقين بهذا.
    ويقال إن النجوم تتحول في أخر أطوارها إلى ثقوب سوداء تسبح في فضاء الكون وتتميز هذه الثقوب بالجاذبية الشديدة والحركة السريعة مما يجعلها تلتقط وتبتلع كل الأجسام والشوائب العالقة بالفضاء
    ويحلو للبعض أن يسمى هذا موتاً ولكن هيهات أن يكون موتاً وهو يدفع النجم إلى أضعاف طاقته وقدرته
    وهكذا أيضاً شهداؤنا الأبرار إذا رحلوا عن حياتنا وانتهت أعمارهم الأرضية صاروا قوة جذب إلى السماء ودفع إلى الجنان، تهدم أسوار الطغاة أمامنا و تقوى قلوبنا على امتطاء الصعاب ومقارعة النوازل ومجابهة المخاطر، لاسيما وقد ضربوا لنا المثل العملي في الثبات وجسدوا لنا التضحية الفعلية لأجل العقيدة
    لقد رحل عنا الشهداء لا ليغيبوا عن دنيا ولكن ليضيؤها من فوق رؤوسنا بأرواحهم الزكية و دمائهم العطرة
    وكلما ارتفع شهيدٌ في ساحة الوغى
    اطمأنت القلوب إلى نجم جديد يغمرنا بضوئه الشفيف
    وكلما غاب عن عالمنا عظيم بجسده وأنفاسه
    استبشرت القلوب بكلمات وفعالٍ تقوم وتنتفض لتتقدم الركب المجاهد نحو طريق النصر والعزة بأذن الله
    وهذا سيد قطب.. أحد أفراد ذاك الركب وذلك الرهط نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحداً يقول:
    “إن كلماتنا ستبقى ميتةً لا حراك فيها هامدةً أعراساً من الشموع، فإذا متنا من أجلها وغذيناها بدمائنا انتفضت حية و عاشت بين الأحياء، كل كلمة قد عاشت كانت قد اقتاتت قلب إنسان حي فعاشت بين الأحياء”.
    {وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ} [يوسف: 21]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 3:41 am