منتدى الإسلام

أخي/ أختي الزائر (ة)..

نشكر لك زيارة منتدى الاسلام، و نأمل انك وجدت فيه الفائدة و المتعة التى ترجو.

نتشرف بانضمامك الى مجموعتنا عضوا مميزا،و أخا فاعلا..

تفضل بالتسجيل معنا
صلى على رسول الله..

منتدى الإسلام..إسلامنا نور يضيئ دربنا..

من هنا نبدا و في الجنة نلتقي
سبحان الله و بحمد سبحان الله العظيم
اللهم صل على رسول الله
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
استغفر الله العظيم و اتوب اليه
لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير
الله الله ربي لا شريك له
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
اللهم اجمع كلمة المسلمين   اللهم وحد صفوفهم  اللهم خذ بأيديهم إلى ما تحبه وترضاه  اللهم أخرجهم من الظلمات إلى النور  اللهم أرهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيرا لنا  وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا  اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة  ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا  ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك  والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة  ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين

المواضيع الأخيرة

» يجب ألا يموت الأمل!
السبت مارس 19, 2016 12:41 pm من طرف المدير العام

» صراع! صراع صراع
السبت مارس 19, 2016 12:41 pm من طرف المدير العام

» أَنْقِذُوا (العَرَبِيّ)!
السبت مارس 19, 2016 12:39 pm من طرف المدير العام

» تسهيل النجاة
السبت مارس 19, 2016 12:39 pm من طرف المدير العام

» كيف نعيش الأزمة؟
السبت مارس 19, 2016 12:38 pm من طرف المدير العام

» جنايتتا على المؤسسات الخيريّة !
السبت مارس 19, 2016 12:36 pm من طرف المدير العام

» الاستغلاق المؤسسي..،!
السبت مارس 19, 2016 12:36 pm من طرف المدير العام

» داعية العناد وضراوة الاعتياد
السبت مارس 19, 2016 12:35 pm من طرف المدير العام

» الغلو يصنع القادة أم يصنع الطُغاة
السبت مارس 19, 2016 12:27 pm من طرف المدير العام


    و الملتقى الجنة شيخنا اسامة

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    المدير العام
    المدير العام

    تاريخ التسجيل : 24/03/2011
    عدد المساهمات : 221

    و الملتقى الجنة شيخنا اسامة

    مُساهمة من طرف المدير العام في الجمعة مايو 06, 2011 5:15 pm



    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على قائد المجلهدين و على اله و اصحابه الفاتيحن و من اقتفى دربه من المجاهدين و المرابطين
    اما بعد...
    لاشك ان استشهاد البطل المجاهد الشيخ اسامة بن لادن حدث جليل في الامة و حدث له ما بعده باذن الله لان الشيخ اسامة لم يكن شيخصا مجاهدا فقط بل كان ملهما للامة و قائدا روحيا لها -و هي التي اافتقدت قادة عظام منذ امد طويل جدا - الشيخ اسامة كان يمثل روح مليار و نصف مليار مسلم يابون الذل و المهانة و الركوع الا لله ..و هنا قوة و جلالة استشهاد الشيخ اسامة رحمه الله و تقبله الله فيمن عنده
    انا لا اريد ان ارد على اعداء الشيخ فهم لن يبلغوا قدره ابدا و مهما فعلوا
    فاالشيخ اسامة هو الملياردير الذي ترك الدنيا و ابى الا ان يعيش في كهوف تورا بورا على ارتفاع 3000 م في عز الشتاء و البرد و طعامه بعض الزيت و الجبنة المتعفنة و هو المريض اصلا بالقصور الكلوي فاين هو و اين طلاب الدنيا و اقزامها ..فشتان بين الثرى و الثريا
    الشيخ اسامة ذلك الاسد الذي لم يابه بالسلطة و القرب من الاسرة المالكة في السعودية ..و اثر مصاحبة الضعفاء و المجاهدين في جبال افغانستان
    الشيخ اسامة اسطورة الجهاد الذي رفع رؤوسنا عاليا و الذي جعل السحب التي تظللنا تمطر عزا و مجدا
    الشيخ اسامة هو الفارس الذي اركع امريكا و اذلها و خرب اقتصادها و انهكها في مشارق الارضو مغاربها
    يكفي الشيخ ان 600 مليون دولار هي ثمن عملية مقتله و ثمن الرصاصة التي تشرفت بملامسة جسده الغالي الطاهر
    و اني لاشهد لك عند الله انك ما خرجت الا لارضاء الله
    و اني لاشهد انك ما خرجت الا نصرة لانات اليتامى و صرخات الثكالى
    و اني لاشهد انك من اخلصت للامة في نصحك و ارشادك
    و اني لاشهد لك عند الله انك من قارع الكفر و الطغاة و لم تلن و لم تركع ابدا
    و اني لاشهد انك الرجل الصادق و الاب الحنون الذي كان يشرف على خدمة من حوله بكل تواضع
    ستشهد لك كل الارض بمشارقا و مغاربها انك كنت مجدد الاسلام في عصرنا ..و محيي الامة و عزها
    رحمك الله يا اسد الاسلام و قائد الامة ..رحمك الله يا فخر المسلمين و عزهم ..نم قرير العين فاليوم ابناؤك خرجوا احتفاء بك و اعتزازا بك و يكفيك ان كل الامة باركت مسيرتك و لن يضرك نعيق الغربان من المنافقين و علماء السلطان و علماء الاضواء و العلمانيين الفجرة الكفرة
    اما امريكا فانها و بحمد الله ثم بفضلك يا اسامة قد بدات تطويها السنين و هي التي احتارت حتى في كيفية دفنك خوفا و رعبا من امة الاسلام و ابطالها
    ان غدا لناظره قريب و سيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون
    و كتبه اخوكم محمد الامين
    والسلام عليكم

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 5:20 am