منتدى الإسلام

أخي/ أختي الزائر (ة)..

نشكر لك زيارة منتدى الاسلام، و نأمل انك وجدت فيه الفائدة و المتعة التى ترجو.

نتشرف بانضمامك الى مجموعتنا عضوا مميزا،و أخا فاعلا..

تفضل بالتسجيل معنا
صلى على رسول الله..

منتدى الإسلام..إسلامنا نور يضيئ دربنا..

من هنا نبدا و في الجنة نلتقي
سبحان الله و بحمد سبحان الله العظيم
اللهم صل على رسول الله
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
استغفر الله العظيم و اتوب اليه
لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير
الله الله ربي لا شريك له
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
اللهم اجمع كلمة المسلمين   اللهم وحد صفوفهم  اللهم خذ بأيديهم إلى ما تحبه وترضاه  اللهم أخرجهم من الظلمات إلى النور  اللهم أرهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيرا لنا  وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا  اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة  ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا  ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك  والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة  ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين

المواضيع الأخيرة

» يجب ألا يموت الأمل!
السبت مارس 19, 2016 12:41 pm من طرف المدير العام

» صراع! صراع صراع
السبت مارس 19, 2016 12:41 pm من طرف المدير العام

» أَنْقِذُوا (العَرَبِيّ)!
السبت مارس 19, 2016 12:39 pm من طرف المدير العام

» تسهيل النجاة
السبت مارس 19, 2016 12:39 pm من طرف المدير العام

» كيف نعيش الأزمة؟
السبت مارس 19, 2016 12:38 pm من طرف المدير العام

» جنايتتا على المؤسسات الخيريّة !
السبت مارس 19, 2016 12:36 pm من طرف المدير العام

» الاستغلاق المؤسسي..،!
السبت مارس 19, 2016 12:36 pm من طرف المدير العام

» داعية العناد وضراوة الاعتياد
السبت مارس 19, 2016 12:35 pm من طرف المدير العام

» الغلو يصنع القادة أم يصنع الطُغاة
السبت مارس 19, 2016 12:27 pm من طرف المدير العام


    مواصفات جبرائيل عليه السلام

    شاطر
    avatar
    الإمبراطورة
    مشرف منتدى إيماء الرحمن
    مشرف منتدى إيماء الرحمن

    تاريخ التسجيل : 07/04/2011
    عدد المساهمات : 263

    مواصفات جبرائيل عليه السلام

    مُساهمة من طرف الإمبراطورة في الخميس مايو 12, 2011 5:43 am



    بسم الله الرحمن الرحيم


    ما جاء في صفة جبرائيل وقوّته وعظمته، ففي حديث عبدالله بن سلام، قال لرسول الله صلى الله عليه وآله: فأخبرني عن جبرائيل في ذي-زي-الإناث أم في ذي-زي-الذكور؟ قال: طعامه التسبيح وشرابه التهليل، قال صدقت يا محمد، قال فأخبرني ما طول جبرائيل، قال: إنه على قدر بين الملائكة ليس بطويل العالي ولا بالقصير المتداني، له ثمانون ذؤابة وقصة جعدة، وهلال بين عينيه، أغر، أدعج يخجل ضوؤه بين الملائكة كضوء النهار عند ظلمة الليل،له أربعة وعشرون جناحاً خضراء مشكبة بالدّر والياقوت، مختمة باللؤلؤ، وعليه وشاح بطانته الرحمة، ازاره الكرامة ظهارته الوقار، ريشه الزعفران- وفي نسخة ورأسه الزعفران- واضح الجبين أقنى الأنف، سايل الخدين مدور اللحيين، حسن القامة، لا يأكل ولا يشرب، ولا يمل ولا يسهو، قائم بوحي الله إلى يوم القيامة، قال: صدقت يا محمد.






    وعن ابن عباس قال: إن رسول الله صلى الله عليه وآله ذات يوم قال لجبرئيل: أحب أن أراك في الصورة التي تكون فيها السماء، قال: إنّك لا تقوى على ذلك، قال: لا بدّ لي من ذلك، فقسم عليه بخاتم النبوّة، فقال جبرئيل: أين تريد ذلك؟ قال بالأبطح، قال: لا يسعني، قال بمنى، قال: لا يسعني، قال بعرفات قال: لا يسعني، ولكن سر بنا إليه، فمضى رسول الله صلى الله عليه وآله إلى عرفات، وإذا هو جبرائيل بعرفات بخشخشة وكلكلة قد ملأ ما بين المشرق والمغرب، رأسه في السماء ورجلاه في الأرض السابعة، فخّر مغشياَ عليه، فتحول جبرائيل بصورته الأولى، وضمه إلى صدره، وقال: يا محمد لا تخف أنا أخوك جبرائيل، فقال: يا أخي ما ظننت أن الله خلق خلقاَ في السماء يشبهك، قال: يا محمد لو رأيت إسرافيل الذي تحت العرش ورجلاه تحت تخوم الأرض السابعة، واللوح المحفوظ بين حاجبيه، وأنه إذا ذكر اسم الله يبقى كالعصفور






    ولما نزل على النبي صلى الله عليه وآله: {إنه لقول رسول كريم ذي قوة} سأله النبي صلى الله عليه وآله جبرائيل عن قوته فقال: لما أمرني ربي أن أدمر مدائن لوط، حملت المدائن من الأرضين السابعة السفلى إلى السماء حتى سمع أهل السماء صياح ديكتهم، بريشة واحدة من جناحي، أنتظر أمر ربي إلى الصبح.






    وسأل حمزة النبي صلى الله عليه وآله يوماً، أرني جبرائيل؟ فقال: اسكت، فألح عليه، وإذا بجبرائيل قد نزل إلى النبي صلى الله عليه وآله: في تلك الساعة، فقال: اللهم اكشف عن بصر حمزة، فقال أنظر فنظر، وإذا قدماه كالزبرجدـ فخّر مغشياَ عليه فعرج جبرائيل، بعد أن بلغ، فقال: يا حمزة وما رأيت؟ فقال: هيهات يا سيدي أن أتعاهد هذا الفعل.




    في عدد أجنحته وصفاتها وخواصها وما كتب فيها:





    قصص الأنبياء في صفة جبرائيل عليه السلام قال كعب: إنه أفضل الملائكة وهو الروح الأمين له شبه أجنحة في كل جناح مائة جناح، وله من وراء ذلك جناحان أخضران لا ينشرهما إلا في ليلة القدر، وله جناحان لا يفرشهما إلا عند هلاك القرى، والأجنحة كلها من أنواع الجواهر.







    وسُئل أبي عبد الله عليه السلام عن قول الله عز وجل: {ولقد رأى من آيات ربه الكبرى} قال: رأى جبرائيل على ساقه الدر مثل القطر على البقل له ستمائة جناح قد ملأ ما بين السماء والأرض.

    وسُئل عبدالله بن مسعود {ولقد رآه نزلة أخرى}قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: رأيت جبرائيل عند سدرة المنتهى له ستمائة جناح يتناثر من ريشه أكبار الدّر والياقوت.


    وروي أن جبرائيل نزل على محمد صلى الله عليه وآله فقال: يا محمد تريد أن أريك بعض حظك ومنزلتك من الجنة؟ فقال: بلى يعني نعم، فكشف له عن جناح بين أجنحته وإذا هو أخضر عليه نهر عليه ألف قصر من ذهب.

    وعن أمير المؤمنين عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أتاني جبرائيل وقد نشر جناحه، فإذا فيها مكتوب، لا إله الله محمد النبي، ومكتوب على الآخر لا إله إلا الله علي الوصي.
    منقول




    _________________
    queen

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 5:09 am