منتدى الإسلام

أخي/ أختي الزائر (ة)..

نشكر لك زيارة منتدى الاسلام، و نأمل انك وجدت فيه الفائدة و المتعة التى ترجو.

نتشرف بانضمامك الى مجموعتنا عضوا مميزا،و أخا فاعلا..

تفضل بالتسجيل معنا
صلى على رسول الله..

منتدى الإسلام..إسلامنا نور يضيئ دربنا..

من هنا نبدا و في الجنة نلتقي
سبحان الله و بحمد سبحان الله العظيم
اللهم صل على رسول الله
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
استغفر الله العظيم و اتوب اليه
لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير
الله الله ربي لا شريك له
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
اللهم اجمع كلمة المسلمين   اللهم وحد صفوفهم  اللهم خذ بأيديهم إلى ما تحبه وترضاه  اللهم أخرجهم من الظلمات إلى النور  اللهم أرهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه اللهم بعلمك الغيب وبقدرتك على الخلق أحينا ما كانت الحياة خيرا لنا  وتوفنا إذا كانت الوفاة خيراً لنا  اللهم إنا نسألك خشيتك في الغيب والشهادة  ونسألك كلمة الحق في الغضب والرضا  ونسألك القصد في الغنى والفقر، ونسألك لذة النظر إلى وجهك  والشوق إلى لقائك، في غير ضراء مضرة  ولا فتنة مضلة، برحمتك يا أرحم الراحمين

المواضيع الأخيرة

» يجب ألا يموت الأمل!
السبت مارس 19, 2016 12:41 pm من طرف المدير العام

» صراع! صراع صراع
السبت مارس 19, 2016 12:41 pm من طرف المدير العام

» أَنْقِذُوا (العَرَبِيّ)!
السبت مارس 19, 2016 12:39 pm من طرف المدير العام

» تسهيل النجاة
السبت مارس 19, 2016 12:39 pm من طرف المدير العام

» كيف نعيش الأزمة؟
السبت مارس 19, 2016 12:38 pm من طرف المدير العام

» جنايتتا على المؤسسات الخيريّة !
السبت مارس 19, 2016 12:36 pm من طرف المدير العام

» الاستغلاق المؤسسي..،!
السبت مارس 19, 2016 12:36 pm من طرف المدير العام

» داعية العناد وضراوة الاعتياد
السبت مارس 19, 2016 12:35 pm من طرف المدير العام

» الغلو يصنع القادة أم يصنع الطُغاة
السبت مارس 19, 2016 12:27 pm من طرف المدير العام


    فقه التغيير 'ما اتبعتك على أنك نبيٌّ

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    المدير العام
    المدير العام

    تاريخ التسجيل : 24/03/2011
    عدد المساهمات : 221

    فقه التغيير 'ما اتبعتك على أنك نبيٌّ

    مُساهمة من طرف المدير العام في الخميس يوليو 21, 2011 4:18 pm



    فقه التغيير 'ما اتبعتك على أنك نبيٌّ '

    لم أتبعك على أنك نبي! لها وجه آخر قبيح، وهو ردة فعلك القوية عندما تتطلع على خطأ أو تقصير من هذا الذي اتبعته على أنه نبي! وكم رأينا من نكص على عقبيه عندما رأى من أخ له ذنباً أو خطأ! هذا وهو قرين له في السِّنِّ والدرجة، فكيف إذا كان نبياً؟! يحدث هذا لأنك تشتبك بهذه العلاقة وقد رفعتَ سقف التوقعات إلى الدرجات العُلى، فإن صدر عنه ما هو من مقتضيات البشرية، سقطت من علٍ، وقلت في نفسك: ما كان ينبغي أن أثق أو أتبع ... وأقول لك: رفقاً بنفسك، وبالبشر، فأنت لا تتعامل مع أنبياء، ولا مع ملائكة.. وقل لنفسك دائماً: ختمت النبوة بمحمد صلى الله عليه وسلم يا نفس، فلا تصاحبي الناس على أنهم أنبياء، وقل لمن تصاحب وتتبع، لم أصاحبك ولم أتبعك على أنك نبي!

    بقلم إبراهيم العسعس

    1 ـ يُروى أنَّ أحد العلماء ممن له أتباع، اقترفَ ذنباً كبيراً فانفضَّ عنه كثيرٌ من مُريديه، وخرج إلى مجلسه في اليوم التالي فوجد أحد تلاميذه بانتظاره يحمل له كتبه، فتعجب من بقائه وسأله: لماذا لم تتركني كالآخرين؟! فقال له التلميذ بكل ثقة: لم أتبعك على أنك نبيٌّ.
    2 ـ قد تكون هذه "الكلمة القاعدة" بسيطة لدرجة السذاجة، وقد تبـدو أنها تحصيل حاصل، وأنه لا حرج ولا صعوبة في التزامها. وهكذا كل القواعد سهلة جميلة عندما تكون مجرد قصائد يتفاخر الناس بها، ويَعِدُون بتطبيقها عندما تـقع الواقعة ! ولكن عندما ينادي المنادي أن هلموا فقد حان وقت التطبيق، نكصوا على أعقابهم، فتضيع القواعد ما بين تأويلٍ بعيد، أو تعصب أعمى، أو تفلُّتٍ مُفرِّط، أو مثالية مُفْرِطة.
    3 ـ لم أتبعك على أنك نبي! عندما تتبع أحدهم، أو تعجب بأحد العلماء فإنه يكتسب حصانة بوعي أو بلا وعي منك؛ حصانة تحفظه من الخطأ من وجهة نظرك! أنت لا تقولها بهذه الصراحة، ولكنك تمارسها ! تتبعه وكأنه نبي، وتعجب به وكأنه معصوم! ولو سئلت عن هذا الموضوع لشرحت لنا ساعات عن بشرية العلماء والمربين، وأنهم يخطئون ويقصرون الخ ...
    4 ـ وتظهر نبوة من تتبع ومن تحب عندما يبدأ الرجل يفقد توازنه ويتنقل بين الآراء، ويغير أقواله كما يغير ملابسه، فإن شرق شرقت معه، وإن غرب غربت معه.. وليس هذا فحسب بل إنك تنصب نفسك مدافعاً عن تنقلاته، وتشريقاته وتغريباته، فإن قال: أسرعوا، قلتَ: .. وفاز باللذة الجسور، وإن قال: قفوا، قلتَ: لله درك من حكيم ! وإن قال: ناموا! قلت: .. ولا تستيقظوا! وإن قال: علينا أن نُثمن موقف فلان الذي يسمح للناس بالصلاة يوم الجمعة ! قلت : علينا وحوالينا وتحتنا وفوقنا ...! والخلاصة أنك تفقد بوصلتك مع هذا الرجل، ولا عجب ـ وأين العجب ؟! ـ ألم تتبعه على أنه نبي؟!
    5 ـ والمشكلة تكبر وتدق عندما يكون هذا النبي صاحب تاريخ مشرف ومواقف سابقة، فمثل هؤلاء الأنبياء تكون الفتنة فيهم كبيرة، وسهولة تنصيبهم أنبياء تكون أسهل!
    6 ـ نظرياً أستطيع أن أقول لك: اعلم يا أخي أن الرجال يدورون مع الحق وليس العكس ... أستطيع أن أقول هذا وبسهولة، وتستطيع أن تسمعه بسهولة ورحابة صدر، لكن المهم مدى قدرتك على استحضار هذا الكلام في مواجهة من اتبعته على أنه نبي!
    7 ـ لم أتبعك على أنك نبي! لها وجه آخر قبيح، وهو ردة فعلك القوية عندما تتطلع على خطأ أو تقصير من هذا الذي اتبعته على أنه نبي! وكم رأينا من نكص على عقبيه عندما رأى من أخ له ذنباً أو خطأ! هذا وهو قرين له في السِّنِّ والدرجة، فكيف إذا كان نبياً؟!
    يحدث هذا لأنك تشتبك بهذه العلاقة وقد رفعتَ سقف التوقعات إلى الدرجات العُلى، فإن صدر عنه ما هو من مقتضيات البشرية، سقطت من علٍ، وقلت في نفسك: ما كان ينبغي أن أثق أو أتبع ... وأقول لك: رفقاً بنفسك، وبالبشر، فأنت لا تتعامل مع أنبياء، ولا مع ملائكة.. وقل لنفسك دائماً: ختمت النبوة بمحمد صلى الله عليه وسلم يا نفس، فلا تصاحبي الناس على أنهم أنبياء، وقل لمن تصاحب وتتبع، لم أصاحبك ولم أتبعك على أنك نبي!

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 17, 2018 8:57 am